جامعة 6 أكتوبر توقع بروتوكول للتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع

Home/ News
 وقعت جامعة 6 أكتوبر بروتوكول للتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع بحضور أ.د / أحمد زكي بدر رئيس مجلس أمناء الجامعة و أ.د / جمال سامي علي رئيس جامعة 6 أكتوبر و الفريق /  عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، ويأتي توقيع هذا البروتوكول في إطار تعزيز التعاون العلمي والبحثي والتدريبي و لدعم استراتيجية التحول الرقمي و تنفيذ المشروعات البحثية والإبتكارات القابلة للتطبيق الصناعي.
وأشار الفريق  عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع على أهمية تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتعزيز التحول الرقمي والميكنة الإلكترونية لكافة المؤسسات التعليمية والحكومية، موضحا أن العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها وخبراتها التكنولوجية لتدبير كافة إحتياجات الكليات والمراكز البحثية التابعة  لجامعة  6 أكتوبر.
وأوضح  الفريق  عبد المنعم التراس أنه تم الإتفاق من خلال هذا البروتوكول علي تلبية إحتياجات جامعة 6 أكتوبر في العديد من المجالات ومنها التحول الرقمي والميكنة الإلكترونية وتطوير الوسائل التعليمية المختلفة وما يتبعها من حاسبات ومعامل وشاشات العرض الإلكترونية وأنظمة كاميرات المراقبة والأثاث الإداري والتعليمي والمحطات الشمسية والنظم الموفرة للطاقة والنظم الموفرة للمياه والدراجات الرياضية والإلكترونيات والأجهزة والمستلزمات الطبية ومحارق النفايات الطبية الخطرة ومعدات حماية البيئة والعديد من المجالات التي تخدم خطط وإستراتيجيات التنمية التي تتبناها الجامعة. 
كما أشار " التراس" أن مجالات التعاون تتضمن ايضا التدريب فى مختلف التخصصات الهندسية بالوحدات الانتاجية والبحثية التابعة للهيئة وتنظيم زيارات ميدانية وعقد المسابقات والمعارض والمنتديات العلمية والبحثية والإبتكارية المشتركة وتيسير تسجيل براءة الإختراعات ودعم المشروعات القابلة للتطبيق لخدمة قطاعات التصنيع المختلفة .
وقد أعرب أ.د / أحمد زكي بدر  عن ثقته فى نجاح هذا التعاون لما تقدمه الهيئة العربية للتصنيع من دعم مستمر للمؤسسات العلمية والبحثية المختلفة فى مجالات التدريب والبحث العلمى ودورها البناء في تحويل المخرجات البحثية إلي نماذج تطبيقية يمكن الإستفادة منها فى المجالات الصناعية المختلفة بالإضافة الى الإسهامات التي تقدمها الهيئة في التأهيل لسوق العمل ويعد هذا التعاون منطلق لملاحقة مسرة التقدم التي تشهدها الدولة في هذه المرحلة من تطورات سريعة ومتلاحقة وضرورة تعاون كافة الأجهزة والهيئات مع الجامعات لدعم الخريجين وتدريبهم وتشجيع الأبتكارات الجديدة.
وأكد أ.د / جمال سامي على أهمية تعزيز التعاون مع  العربية للتصنيع في مجال البنية التحتية بما يخدم خطط التحول الرقمي، ووفقاً لأحدث النظم التي تضمن تحقيق معايير الجودة العالمية .
وفى نهاية مراسم توقيع البروتوكول تم تبادل الدروع التذكارية .