مرتبة الشرف الاولي وطبع وتدوال الدكتوارة مع الجامعات حصلت ا. أسماء مسعد طالبة البحث في كلية الاعلام وفنون الاتصال بجامعة 6 أكتوبر علي درجة الدكتوراة بمرتبة الشرف الاولي وطبع الرسالة وتدوالها مع جامعات العالم بعنوان " الاتصال التفاعلي لدي مستخدمي مواقع الشبكات الاجتماعية في المنطقة العربية "

Home / Faculty of Media & Mass Comm. - News
حصلت ا. أسماء مسعد طالبة البحث في كلية الاعلام وفنون الاتصال بجامعة 6 أكتوبر علي درجة الدكتوراة بمرتبة الشرف الاولي وطبع الرسالة وتدوالها مع جامعات العالم بعنوان " الاتصال التفاعلي لدي مستخدمي مواقع الشبكات الاجتماعية في المنطقة العربية " بعد أن ناقشتها لجنة من الاستاذ الدكتورة انشراح الشال الاستااذ المتفرغ بقسم الاذاعة والتليفزيون بكلية الاعلام جامعة القاهرة مشرفا ورئيسا ، الدكتور مرعي مدكور عميد كلية الاعلام وفنون الاتصال بجامعة 6 اكتوبر مناقشا والدكتور عادل عبد الغفار عميد كلية الاعلام بجامعة بني سويف مناقشا وقد حضر المناقشة عدد من الباحثين وأعضاء هيئة التدريس بجامعات مختلفة في مقدمتهم أساتذة وزملاء الباحثة في" كلية الاعلام وفنون الاتصال " تناول الرسالة العوامل المحيطة بعملية الاتصال التفاعلي علي شبكة الانترنت لدي المستخدمين في المنطقة العربية ، والتي تتحكم في تاثر المستخدم معرفيا ووجدانيا وسلوكيا بما هو معروض من مضمون علي الشبكة في ضوء الاختلافات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المجتمع العربي ، وعوامل أخري خاصة بالفرد نفسة منها الضغوط النفسية والاجتماعية والاسرية الواقعة علية ، وإلي اي مدي يهتم المستخدم في المنطقة العربية بقضايا مجتمعة المصيرية التي يروج لها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وقد اعتمدت الباحثة في دراستها علي نموذج التلقي والقبول ونظرية الاعتماد علي وسائل الاعلام وتوصلت إلي بعض النتائج الخاصة بكل من حركة "تمرد" في مصر والحراك الجنوبي اليمني السلمي في اليمن ، بناء علي دراسة تجريبية أستخدمت أسلوب القياس القبلي والبعدي للمبحوثين من عينه الدراسة .أبرز ما قدمتة الباحثة الاختلافات بين البيئة الاتصالية المصرية واليمنية واختلاف علاقة الافراد من حيث النوع الاجتماعي بالوسيلة ذاتها ، وعلي الرغم من انتشار مواقع التواصل الاجتماعي بين الشباب بشكل عام ذكورا واناثا في مصر واليمن .التقدير المهم للباحثة ولرستها جاء من استخدامها التجريبي القبلي والبعدي في تطبيقها علي عينة الدراسة وهو ما يعد في غاية الارهاق ويتطلب الدقة والحرص الشديد من الباحثة تعاملها مع مفرادات العينة التي استخدمتها .